مقابلة مع مدير ادارة التطوير والتنمية بوزارة التربية السيدة/ عبلة العيسى

في البداية سنقدم نبذة عن ضيفتنا اليوم  السيدة/ عبلة عبدالله عبدالرحمن العيسى
سيدة كويتية شقت طريقها المهني بوزارة التربية الی ان وصلت الی ما هي عليه اليوم
مؤهلها العلمي ماجستير مناهج وطرق تدريس / جامعه الكويت

:تقلدت علی مر السنين عدة مناصب وهي كالآتي

Ablah AlEssa

مدرسة رياض اطفال
مشرفة فنيية لنفس المرحلة
موجهة فنيية رياض اطفال
مراقب مرحلة رياض اطفال وتعليم ثانوي لمنطقة الفروانية التعليميية
مدير ادارة المناهج بوزارة التربية
مدير ادارة التخطيط بوزارة التربية
مدير ادارة التطوير والتنمية بوزارة التربية

سيدة عبلة، ما هي نشاطاتك الاجتماعية والسياسية ؟

لاتوجد نشاطات بالمعنى المساهمات الفعلية فيها لقناعات لدي احتفظ بها ولاكني متابعة جيدة للشأن الاجتماعي والسياسي … فنحن جزء منه نتفاعل معه … يؤثر ونتأثر به شئنا ام أبينا

ما هي اهم المشكلات والتحديات التي تواجه القطاع التعليمي العام والخاص ؟

نحن في زمن متسارع ومتغير اذا لم نسير معه بنفس السرعة سنتجمد ونتأخر عن الركب المتسارع وفي زمن ثورة المعلومات وتسارع المعارف يحتاج التعليم منا طاقات وعقليات مفتوحة على تلك المتغيرات ولديها الدراية التامة بمتطلبات المرحلة و قادرة على احداث التغير. الى جانب هذه المشكلة نواجه ايضا مشكلة غياب معاير الجوده وفق المعاير الدولية في ذلك ,كذلك نجد ان مستوى الخدمات التي يصرف عليها ميزانيات عالية في التعليم لا تتوافق مع مستوى مخرجات التعليم والعائد من التعليم ضعيف .
ففي الاختبارات الدولية التي شاركت بها الكويت جاء ترتيب الكويت فيها الرابع تقريبا قبل الاخير مقارنة مع نتائج دول اخرى لاتصرف ميزانيات التعليم المصروفة في الكويت .
الى جانب العديد من المؤشرات التى توضح الهدر في الانفاق مقارنة مع نتائج مستوى التحصيل العام والانفاق على الرواتب ، هناك وفره وعدد من التخصصات يقابله ضعف في بعض التخصصات الاخرى في العنصر الكويتي.
هناك ايضا مشكلة ضعف كليات اعداد المعلمين فمستوى المعلم الكويتي في كليات اعداده ليس بمستوى الطموح .

برأيك ماهي الحلول المطلوبه ؟

التخطيط الجيد
ايجاد معايير للجوده
تحويل الخطط الى برامج تنفيذية
تطوير وتأهيل العنصر البشري
ليس فقط تهيئة واعداد تجهيزات تصرف عليها الملايين ولا توجد خبرات او كوادر قادره على استخدامها
كذلك ايجاد معايير الجوده للمناهج والمعلم والاداره التربويه وفق المعايير الدوليه في هذا الشأن

مستقبل التعليم في الكويت من وجهة نظرك الى اين يتجه ؟

من وجهة نظري وخبرتي الطوبلة في مجال التعليم ان التعليم ليس اولوية لدي الحكومة وعناك عدم وضوح الرؤية لما نريده من التعليم , شكل الاجيال القادمة، مستقبل الكويت كيف سيكون دائما تصريحات المسؤلين في الحكومة هي جعل الكويت مركزا ماليا ,كيف ؟ الا يجب التخطيط لبناء اجيال قادرة على تنفيذ ذلك , لماذا دائما تفكيرنا لحظي وتخطيطنا لحظي وقوانيننا لحظية ؟؟؟

لماذا كل هذا التأخير بالقطاع التعليمي في الكويت اذا ما قورن بقطاعات التعليم بالخليج ؟

التعليم بدول الخليج مبنى وفق رؤى وسياسات دولة واضحة لمتخذ القرار تخضع لاعلى سلطة في الدولة، لها اولوياتها في برامج الحكومة ولا تتدخل اي جهة في تنفيذها
عندنا في الكويت الوضع مختلف الكل يتدخل في السياسات التعليمية سواء من اهل الاختصاص او عدمه، سياسيين وحزبيين واهالى وجمعيات نفع عام وكل جهة تعمل على تحقيق توجهه جماعتها لدواعي انتخابية وقبليية وايضا مذهبية للأسف حكومتنا تحاول ارضاء الجميع لتحقق الاستقرار في عمر حكوماتها والنتيجة ما نراه اليوم في الشأن التعليميي تدخل بلغ الى ان البرمان يبت في قضية دوام الطلبه وطول اليوم الدراسي وووو

دور المرأة الكويتية في مختلف القطاعات مهمل ولا تسلط عليه اي اضواء لماذا برأيك ؟

للمرأة دور كبير وواضح لا يمكن اهماله
نعم لاتسلط عليه الاضواء لاسباب معروفة وهي انعكاس للواقع لوجود شريحة من الاحزاب والتكتلات التي تحاول طمس دورها وحصره في البيت وابعاده عن الشأن العام وللاسف هذه المجموعة هي الصوت الاعلى وتملك القوة لتحريك الاعلام وتسليط الاضواء على فكرهم مستغليين الجوانب الدينية والقبلية لتعزيز فكرهم الى جانب تحركات خجلة من قبل الحكومة والتيارات الاخرى التي تدعي دعمها للمرأة.

ما رأيك بالاوضاع السياسيه في البلاد ؟

الوضع السياسي في الكويت فوضى ما بعدها فوضى وسفسطائيه عقيمه لاتخدم احد وللاسف هذه الفوضى تدفع في طريق كره للديمقراطيه والعمل بها وهذا شعور الاغلبيه الصامته من الكويتيين .
اين كنا ؟ واين نحن الان ؟ والى اين نحن سائرون ؟
سؤال اتمنى من الحكومه واعضاء مجلس الامه الاجابه عليه.

يفتقر الجيل الحالي للقيادات النسائية، برأيك ما هي الاسباب ؟

هناك بعض الوجوه النسائية الجديدة مبشرة بالخير وهي تعمل بجهود ذاتية دون دعم من جهات واحزاب لقنعات لديها عدم تسليط الاضواء عليها ومحاربتها تعود للاسباب السابق ذكرها ولا حاجه للتكرار ولعل الفتاوى الاخيرة توضح الاسباب فبعد فوز المرأة في الحصول على اربعة مقاعد في البرلمان أوجدت هذه النقلة حالة من الفزع لتلك القوى فاتجهت الى الافتاء كسبيل لها متناسيه الدستور ومواده

في الختام نود ان نتقدم بالشكر الی السيدة/ عبلة العيسی علی وقتها الثمين ونتمنی لها التوفيق في اداء مهامها